Header Ads

خدعة تحسين الظهور في محركات البحث SEO

ads
 
تهيئة محركات البحث ( Search Engine Optimization) تختصر أيضا (SEO) هي مجموعة من الممارسات تهدف لتحسين ترتيب صفحات موقع في نتائج البحث. يمكنك تعريف السيو أيضا بانه مسألة جعل بنية موقع واضحة لمحركات البحث (Search Engine). تهيئة محركات البحث لايقتصر فقط على محركات البحث بل أيضا على الزوار أيضا.
يعتبر تهيئة محركات البحث جزءا من التسويق عبر محركات البحث (SEM). ولهذا المجال شركات متخصصة ومستشارون يقومون بعملية تهيئة محركات البحث لمواقع عملائهم.
 لكن كل الشركات التي صادفتها تخدع عملاءها بخدمات من نوعية إدراج الموقع في عدد كبير من محركات البحث وأدلة المواقع، مع شراء الروابط في المواقع الأخرى. وتقول إن ذلك كل ما يلزم لتحسين ظهور الموقع في محركات البحث!
في الحقيقة عمليات الـ SEO بسيطة جدا. إنها أبسط مما يدعيه أي شخص. بل المصطلح نفسه مجرد تضخيم تسويقي، أريد به خلق سوق جديدة، كما تم لاحقا مع مصطلح ويب 2. لكن رغم بساطته هو ليس سهلا ولا متوفرا دون بذل جهد حقيقي.
السيو ينقسم إلى شقين، اون بيدج سيو، واوف بيدج سيو

on-page SEO & Off-Page SEO

اون بيدج سيو: هي كل العمليات والتعديلات التي نقوم بها على الموقع نفسة ليتم تهيئة لمحركات البحث مثل:
  •  إضافة كلمات مفتاحية أو اكواد الميتا تاج
  •  كيفية اختيار وصلة الصفحة وإضافة كلمات بها
  •  الاوسمة الخاصة بالصور داخل الموقع
  •  اكواد اتش وان H1
  •  والأهم من هذا هو محتوى الصفحة الذي لابد ان يكون فريد وغير منقول من مواقع أخرى وغيرها من العمليات الأخرى التي من شأنها زيادة ترتيب موقعك في محركات البحث
ما يفعله الأغلبية الآن هو التركيز على التسويق (أو الدعاية لو شئت الدقة) مع التقليل من أهمية المحتوى وتجاهل كامل للتوصيف الدلالي.
المحتوى (نصوص، صور، فيديو…) هو ما يبحث عنه المستخدم. لذلك هو جوهر عملية النشر الإلكتروني. تحسين المحتوى يعتمد على جودة المضمون وحسن الصياغة.
يمكن للشركات التجارية توظيف فريق محررين أو شركات استشارية لصياغة المحتوى بالشكل المطلوب لإيصال المعلومة بشكل سليم. أما المواقع الشخصية والمدونات فيمكن لأصحابها تحسين مهاراتهم اللغوية وتحسين معرفتهم بالمجال الذي يكتبون عنه.
أما مسألة التوصيف الدلالي للمحتوى فهي عملية تقنية محضة تعتمد على استخدام الرموز المناسبة من لغة HTML لتوصيف كل جزء من المحتوى بشكل سليم ومنطقي، بحيث تتعامل محركات البحث مع المحتوى حسب أهميته الحقيقية وتعرف كيف تعرضه بالشكل المناسب والمتوافق مع استعلامات البحث.
إذن، كل المطلوب للوصول إلى الصفحات الأولى لمحركات البحث هو:
  • (أ) تحسين المحتوى من حيث جودة المضمون وسلامة الصياغة،
  • (ب) واستخدام رموز التوصيف الدلالي HTML المناسبة للتعبير بشكل سليم عن المحتوى بشكل يساعد محركات البحث على فهم المحتوى.
النقطة الأولى تشمل أيضا فهم الفئة المستهدفة من القراء وتوقع عمليات البحث الممكن إجراؤها من الباحثين للوصول إلى ذلك النوع من المحتوى.
وهو ما يعني ضرورة صياغة المحتوى بشكل يتناسب مع القراء المستهدفين والتركيز على الكلمات المفتاحية التي يكثر من البحث عنها. لكن دون الوقوع في فخ ”الكتابة لمحركات البحث“ بدل الكتابة للبشر، حيث أن التركيز المبالغ فيه على الكلمات المفتاحية المهمة قد ينتج عنه صياغة ركيكة لغويا للمحتوى.
لذلك يجب الاحتراس والتوازن في صياغة المحتوى، بحيث تكون الكلمات المفتاحية المهمة بارزة -لتسهيل تحسين الظهور في محركات البحث- وفي نفس الوقت يبقى الأسلوب اللغوي سلسا محفزا على القراءة.

ليست هناك تعليقات